كيف تتصرف بحكمة

Front Cover
دار الأوجام, May 29, 1989 - 232 pages
0 Reviews

 قال تعالى (ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثير). الحكمة هي خصلة قابلة للاكتساب، إذا وفر الانسان في نفسه شروط الاكتساب. وهي ليست حكرا على أحد، فمن يوفر في نفسه شروط الحكمة، يوفقه الله لأن يصبح حكيما. ويصفها الله جل وعلا بالخير الكثير، إذ عن طريقها يستطيع الانسان أن يتعامل مع الكثير من القضايا في الحياة ويتغلب على الكثير من العقبات التي تواجهه فيها. والحكمة من صفات العقلاء، ولا ينحصر مفهوم العقلاء في الفلاسفة، أو الذين وصلوا الى مراحل علمية متقدمة وأنما يشمل كل انسان عاقل، متفكر، واع، يعرف كيف يستخدم عقله في جعل معاملاته، وتصرفاته، وسلوكياته، بعيدة عن الخطأ، والانحراف، والباطل، مرضية للخالق، مقبولة لدى عقلاء الناس. هذا الكتاب يسلط الضوء على الحكمة، باعتبارها قيمة عقلية أخلاقية اكثر من ضرورية، يحتاجها الانسان، في الخضوع والعبودية الى ربه، وفي التعامل مع نفسه، ومع الناس، والعلاقات الاجتماعية معهم، وفي كل الممارسات الحياتية، وفي كل المعارف، والعلوم الني يكتبها. ومن خلال الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة المروية عن أهل البيت (ع) يبين الكاتب معنى الحكمة وأهميتها وأثارها. ويخوض الكاتب أيضا في صفات الشخصية الحكيمة التي يقول فيها الرسول الأكرم (ص) (كاد الحكيم أن يكون نبياً). هذا الكتاب هو الثاني من سلسلة فن السلوك.

 

What people are saying - Write a review

We haven't found any reviews in the usual places.

Other editions - View all

Common terms and phrases

About the author (1989)

 السيد رضا علوي السيد أحمد (1958-2008) وإسمه المستعار “خليل الموسوي”. كاتب ومؤلف ومهندس وأستاذ بحراني ولد في قرية مهزة بجزيرة سترة في البحرين. حاصل على بكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة عين شمس في مصر عام 1980. وفي العام 2005 بدأ بكتابة رسالة الماجستير والتي كان موضوعها عن تربية الطفل، إلا أنه توفي قبل أن يتمكن من إكمالها. 

له العديد من المؤلفات التعليمية والتربوية والسلوكية التي يسعى من خلالها لتنشئة جيل واعٍ ذاتياً وتربوياً واجتماعياً مستقل التفكير، والتي منها سلسلة فن السلوك التي تتكون من ثلاثة أجزاء. وله العديد من الكتابات والمقالات النقدية التي يحاول فيها تسليط الضوء على المشاكل المجتمعية في محاولة لإيجاد حلول عميقة لتطوير ورقي المجتمع. كان معلماً في اللغة العربية وقد ألف كتاب بعنوان فن الكتابة وقام بتدريسه. وكان السيد رضا شاعراً، فله ديوان شعر لم يُطبع بعد. وقد كان يتقن ثلاث لغات، العربية والانجليزية والفارسية، وقد ترجم أحد كتبه الى اللغة الإنجليزية. وكان مهندساً معمارياً وقد شغل عدة مناصب وأخرها كان في بلدية المنامة.

ألّف السيد رضا اثنا عشر كتاباً، سبعة منها قد تم طباعته وخمسة منها لم يستطع إكمالها بسبب المرض. الكتب التي تم طباعتها ونشرها كلها قام بتأليفها في هجرته، وهي سلسلة فن السلوك والتي تتكون من ثلاثة كتب (كيف تبني شخصيتك – كيف تتعامل مع الناس – كيف تتصرف بحكمه) وقد نُشرت الكتب بإسمه المستعار "خليل الموسوي". وأربعة كتب أخرى (فن التعامل مع الناس – كيف تستثمر أوقاتك – فن الكتابة – طرائف ونوادر) وقد نُشرت بإسمه الحقيقي. وقد طُبعت الكتب العديد من المرات ولازالت تُطبع وتباع في المكتبات. وبعد رجوعه إلى الوطن دأب على تأليف عدة كتب وللأسف لم يتمكن من إكمالها بسبب المرض، وهي (فن تربية الأطفال: كيف نبني طفلاً أخلاقياً؟ – أفكار وأشعار: قوافي ورؤى من أثر العقل والتجربة – نظرات وعبر: كلمات عملية عابرة من أثر العقل والتجربة – وكتاب قصص قصار.

توفي السيد رضا علوي بتاريخ 26/3/2008م بعد صراع طويل مع المرض وقد دٌفن بمقبرة السادة في قرية مهزة بجزيرة سترة في البحرين. رحم الله من قرأ سورة الفاتحة وأهدى ثوابها لروحه الطاهرة.

.الموقع الرسمي للكاتب يحوي جميع مؤلفاته وكتاباته www.redha-alawi.com

Bibliographic information